الجمعة : 16/نوفمبر/2018

مدير المخابرات الأميركية التقى سرا بزعيم كوريا الشمالية

مدير المخابرات الأميركية التقى سرا بزعيم كوريا الشمالية | شبكة رعد الإخبارية
+ -


 واشنطن : شبكة رعد الاخبارية :قال مسؤولون أميركيون، إن مايك بومبيو مدير المخابرات المركزية الأميركية والمرشح لتولي وزارة الخارجية قام بزيارة سرية إلى كوريا الشمالية خلال عطلة عيد القيامة والتقى مع زعيمها كيم جونج أون لبحث قمة مزمعة مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وجعلت الزيارة بومبيو أكبر مسؤول أميركي على الإطلاق يُعرف أنه التقى مع كيم وتقدم أقوى إشارة حتى الآن على استعداد ترامب ليكون أول رئيس أميركي في السلطة يجتمع مع زعيم كوري شمالي.

وقال مسؤول أميركي كبير اطلع على مضمون الزيارة،اليوم الأربعاء، إن محادثات بومبيو عززت اعتقاد ترامب بأن من الممكن إجراء مفاوضات بناءة مع كوريا الشمالية حول برامجها النووية والصاروخية، لكن ذلك غير مضمون.

وذكر مسؤول أميركي ثان أن الزيارة رتبها مدير المخابرات الكورية الجنوبية سوه هون مع نظيره الكوري الشمالي كيم يونج تشول، وكان الهدف منها تقييم ما إذا كان كيم مستعدا لعقد محادثات جادة.

وأضاف أن بومبيو، أحد أقرب المستشارين إلى ترامب، عاد ليقول إنه يجدر المضي قدما في إمكانية عقد قمة، لكنه أضاف أنه لم يتم تحديد موقع من بين قوائم الخيارات.

وطلب المسؤولان عدم الكشف عن اسميهما.

وكشف الرئيس الأميركي في وقت سابق، يوم الثلاثاء، عن أن الولايات المتحدة تجري محادثات مباشرة” على مستويات رفيعة للغاية“مع كوريا الشمالية في محاولة لترتيب قمة بينه وبين الزعيم الكوري الشمالي.

وردا على سؤال حول زيارة بومبيو، قالت سارة ساندرز المتحدثة باسم البيت الأبيض” الإدارة لا تعلق على أسفار مدير المخابرات المركزية“.

زعيم كوريا الشمالية يلتقي مع مسؤول صيني قبيل قمة ترامب

قالت وسائل الإعلام الرسمية في كوريا الشمالية، اليوم الأحد، إن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون، التقى مع المسؤول الصيني الكبير سونغ تاو، واحتفى بفرقة فنية صينية يقودها سونغ، مشيرة إلى تحسن العلاقات مع الصين.

جاء إعلان ترامب عن المحادثات مع كوريا الشمالية خلال التقاط صور تذكارية له مع ضيفه رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي في مستهل يومين من المحادثات بمنتجع الرئيس مار الاجو في بالم بيتش بولاية فلوريدا.

وقال ترامب إن مسؤولين أميركيين يبحثون خمسة مواقع مختلفة لاستضافة اللقاء المرتقب في أواخر أيار/مايو أو مطلع حزيران/يونيو. وعندما سئل هل أي منها يوجد بالولايات المتحدة أجاب ترامب ”لا“.

وأضاف ترامب ”نجري محادثات مباشرة على مستويات عالية جدا، مستويات رفيعة للغاية، مع كوريا الشمالية... سوف نرى ما سيحدث... لأن النتيجة هي ما يهم في نهاية الأمر، وليس مجرد التفكير في عقد اجتماع“.

وتركز محادثات ترامب وآبي على القمة المتوقعة مع كيم في ظل سعي اليابان للحصول على التزام أميركي بأن أي اتفاق لنزع السلاح النووي يبرمه ترامب مع كيم سيشمل أي صواريخ يمكن أن تستهدف الأراضي اليابانية وليس فقط الصواريخ طويلة المدى.

لكن ترامب قال إن من الممكن أيضا أن تفشل الجهود الدبلوماسية لعقد اللقاء.

وأوضح قائلا ”من الممكن ألا تسير الأمور بشكل جيد وألا نعقد الاجتماع، وسنواصل المضي قدما في هذا المسار الذي نسلكه“.

كما أيد ترامب الجهود التي تبذلها كوريا الجنوبية وكوريا الشمالية لإنهاء حالة الحرب القائمة بين البلدين منذ عام 1953.

وقال آبي إن اليابان تريد من كوريا الشمالية الموافقة على نزع السلاح النووي بشكل تام ويمكن التحقق منه، مضيفا أن ترامب أظهر ”شجاعة“ في مسعاه لعقد قمة مع كيم.