الثلاثاء : 18/12/2018

التقرير الطبي عن ترمب: بإمكانه العيش 200 سنة إذا أراد الرئيس الأميركي يتناول أدوية مكافحة للكوليسترول وتساقط الشعر واحتدام الصلع

التقرير الطبي عن ترمب: بإمكانه العيش 200 سنة إذا أراد الرئيس الأميركي يتناول أدوية مكافحة للكوليسترول وتساقط الشعر واحتدام الصلع | شبكة رعد الإخبارية
+ -

واشنطن -شبكة رعد الاخبارية :

صحة الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، لا تثير القلق، لا منه ولا عليه، فهو لا يعاني من العته والخرف أو الزهايمر، أو أي نوع من المشكلات الإدراكية، وفق ما وسوس متربصون بقواه العقلية وشككوا بها في مناسبات عدة بالآونة الأخيرة.

بدين وزنه 108 كيلوغرامات

لكن ترمب البالغ عمره 71 وطوله 190 سنتيمترا، يحتاج إلى تغيير نظامه الغذائي وممارسة الرياضة أكثر لتقليص بدانته ووزنه الذي يزيد عن 108 كيلوغرامات "وإذا فعل ذلك فبإمكانه العيش 200 سنة إذا أراد"، وفق ما قرأت "العربية.نت" ما قاله أمس الثلاثاء طبيب البيت الأبيض الخاص، والمعالج لثلاثة رؤساء أميركيين، منهم ترمب حاليا، وهو ما نسمعه من الدكتور Rony Jackson شخصيا في الفيديو أدناه.

 

تحدث الدكتور في البيت الأبيض عن أول كشف طبي عام قام به على صحة ترمب منذ توليه منصبه قبل عام، وذكر أن "مؤشر كتلة الجسم"، أو ما يختصرونه بأحرفBMI كمقياس مستخرج من الوزن مقسوما على مربع الطول بالأمتار عادة، بلغ 29.9 لديه، علما أن الطبيعي هو من 18.5 إلى 25 كحد أقصى.

الدواء الذي يستخدمه للصلع وتساقط الشعر

وسائل إعلام أميركية عدة غطت خبر الفحص الطبي باهتمام كبير، منها موقع TMZ المختص بأخبار المشاهير على كل صعيد، والمورد بحسب ما قرأت "العربية.نت" فيه، أن لترمب تاريخاً مع "الكوليسترول" يراقبه بوصفات طبية، كما يتناول دواء اسمه التجاري Propecia يكافح الصلع واحتدام تساقط الشعر.

الدكتور جاكسون يستقبل ترمب في المركز الطبي، والدواء المكافح للصلع وتساقط الشعر

 

في خبره أيضا عن التقرير، ذكر الموقع أن الكشف الذي استغرق 3 ساعات وجرى يوم الجمعة الماضي في مركز طبي عسكري، هو Walter Reed Medical Center بولاية ميريلاند، وجد أن إجابات ترمب "كانت كاملة وواضحة أثناء الفحص، وأن صحته الجسمية والعقلية ممتازة"، وأن امتناعه عن التدخين واحتساء الخمور ساعده على التمتع بصحة جيدة، لذلك قال الدكتور جاكسون عن الرئيس "الذي لا يستخدم بدلة أسنان" إنه قادر "على تأدية مهام منصبه وصالح لوظيفته" في رد كما يبدو على جدل بشأن صحته العقلية بشكل خاص.

"خلقه الله على هذا النحو"

ذلك الجدل، تجدد بعد نشر كتاب "نار وغضب في البيت الأبيض" الواصف سلوك ترمب بأنه غير منتظم، كما أنه نسب إلى مسؤولين كبار تشكيكهم بكفاءاته، لذلك وجه أكثر من 70 من أطباء وعلماء نفس وخبراء بالصحة العقلية رسالة إلى الدكتور جاكسون، قرأتها "العربية.نت" في موقع مجلة Politico الأميركية، وفيها يطالبونه بما لا يستطيع رفضه، وهو تضمين الفحص البيني تقويما للصحة العصبية للرئيس.

ترمب متوجها إلى أول فحص طبي عام يوم الجمعة الماضي

 

قالوا له: "واجبك نحو هذا المريض والبلد الذي استخدمك كضابط في البحرية الأميركية أن تحيله على اختصاصي إذا اتضحت سلبيات بشأنه بعد أي من عناصر فحصك العصبي والنفسي" وسريعا قرر الدكتور جاكسون إجراء الفحوصات وجمع نتائجها خلال نهاية الأسبوع، ثم انضم إلى الناطقة باسم البيت الأبيض أمس الثلاثاء وقدم تقريرا مفصلا، ورد على أسئلة بشأن ترمب الموصوف بأنه أكبر الرؤساء الأميركيين سنا على الإطلاق ببداية ولايته الأولى.

من التقرير وعن الدكتور جاكسون، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية، المنشور اليوم الأربعاء أيضا في مكان آخر من "العربية.نت" وهو أن لترمب "جينات رائعة، وقد خلقه الله على هذا النحو"، بحسب تعبير الطبيب المضيف أن الرئيس "هو من طلب الخضوع لفحص الإدراك الذي جاءت نتيجته جيدة للغاية"، وأنه رأى بالخضوع للفحص الطبي "فرصة لوضع حد لبعض من ذلك"، في إشارة إلى الجدل والشكوك بقواه العقلية، وتابع قائلاً "أعتقد أنه لم يكن قلقا على الإطلاق من أن يكون لديه ما يخفيه"، وأن الفحص أجري باستخدام تقييم مونتريال للإدراك "وجاءت نتيجته 30/30" كما قال.