الأحد : 22/يوليو/2018

مسلسل رمضاني مصري يسبب أزمة بين مصر السودان

مسلسل رمضاني مصري يسبب أزمة بين مصر السودان | شبكة رعد الإخبارية
+ -


 الخرطوم : شبكة رعد الاخبارية :قالت وزارة الخارجية السودانية في بيان لها، أنها تستنكر عرض المسلسل المصري "أبو عمر المصري"، الذي وجدت فيه تلميحات تكرّس صورة نمطية سلبية حول احتواء بعض مناطق السودان للـ"أرهاب".

واستنكر الخارجية السودانية أيضًا، تصوير بعض المناطق في مصر وعرضها على أنها سودانية وحاضنة للـ"إرهاب" باستخدام إشارات للسودان مثل لوائح السيارات التي لا يجوز التعامل به إلّا بعد موافقة الجهات الحكومية المعنية.

وبين ما يعرضه المسلسل، قصّة مصريين لجئوا إلى السودان إثر ملاحقة أمنية لهم، وانضموا لجماعات إسلامية مسلحة.

وقالت شبكة قنوات "أون تي في" المصرية الخاصة التي تبث المسلسل، ردًا على الاستنكارات، إنه لا يحمل تلميحات للسودان، ولا يمت بصلة لمواقف القاهرة "الحريصة على تقويه العلاقات مع الخرطوم".

جاء ذلك، في بيان للشبكة نقلته وسائل إعلام محلية بينها بوابة "أخبار اليوم" المملوكة للدولة، مساء السبت، استدعاء السفير المصري بالسودان أسامة شلتوت، قبل 3 أيام؛ حيث تم تسليمه احتجاجا رسميا على عرض المسلسل الذي اعتبرته "مُسِيئًا" للخرطوم.

وصرحت هيئة الاستعلامات المصرية التابعة للرئاسة، أن حذف الاستطلاع "جاء عقب اتصالات مكثفة مع مسؤولي روسيا اليوم في موسكو والقاهرة، ومع شخصيات وجهات روسية مسؤولة".


 وأوضحت "أون تي في"، أن المسلسل "بُنى على وحى وخيال مؤلفه، ولم يحتو المسلسل على مشاهد أو تلميحات للدولة السودانية أو حكومتها أو الشعب السوداني الشقيق".


ولم يصدر عن السلطات المصرية تعقيبًا على واقعة إعلان استدعاء السفير أو المسلسل، حتى مساء أمس.

ومساء السبت، قال المتحدث باسم الخارجية السودانية قريب الله الخضر، في بيان، إن الوزارة استدعت 16 أيار/مايو الجاري، السفير المصري بالخرطوم وأبلغته احتجاجا رسميا كما سلمته مذكرة بذلك لسلطات بلاده، بشأن المسلسل.

واعتبر البيان أن المسلسل يروج بـ"صورة عكست إصرار البعض على اختلاق وتكريس صورة نمطية سالبة تلصق تهمة الإرهاب ببعض المواطنين المصريين المقيمين أو الزائرين للسودان".

ويقوم ببطولة مسلسل "أبو عمر المصري" الفنان أحمد عز، وتدور أحداث المسلسل، حول محام مصري يدعى "فخر الدين" (أحمد عز) ينجو من محاولة اغتيال يُقتل فيها ابن خالته، ليقرر الهرب إلى فرنسا، ومنها إلى السودان، وهناك يتحول إلى كادر مهم من كوادر الجماعات الإسلامية المسلحة، وعينه على العودة والثأر من قاتل ابن خالته.

وتشهد العلاقات بين السودان ومصر بين الحين والأخر، مشاحنات في وسائل الإعلام، على خلفية قضايا خلافية، أهمها النزاع حول المثلث الحدودي في حلايب وشلاتين المستمر منذ سنوات، غير أنها مؤخرا عادت بشكل جيد وزار الرئيس السوداني عمر البشير، القاهرة مؤخرا.