الثلاثاء : 25/سبتمبر/2018

مقتل 10 لاجئين فلسطينيين بقصف لمخيم اليرموك

مقتل 10 لاجئين فلسطينيين بقصف لمخيم اليرموك | شبكة رعد الإخبارية
+ -


 دمشق : شبكة رعد الاخبارية :قتل 10 لاجئين فلسطينيين في مخيم اليرموك بينهم 5 من أفراد عائلة واحدة، وذلك جراء قصف قوات نظام بشار الأسد للمخيم، فيما ناشد أهالي المخيم المحاصر الأطراف المتحاربة في المخيم، إعلان هدنة إنسانية ووقف القصف.

وقالت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية، نقلاً عن ناشطين من المخيم، إن عشرة مدنيين من سكان المخيم بينهم خمسة من عائلة النابلسي، استشهدوا جراء القصف المتواصل على المخيم.

وذكرت المجموعة في بيان لها، اليوم الأحد، أن الشهداء هم: كمال النابلسي، وعدي النابلسي، وبلال النابلسي، وبيان النابلسي، ورضيعة من العائلة أيضاً، كما قضى الشاب ضياء العايدي ووائل محمد السرساوي، فيما قضى ثلاثة مدنيين من عائلة واحدة وإصابة باقي أفرادها، إثر قصف الطائرات الحربية السورية والروسية ملجأ يضم عدداً من المدنيين.

ونقل الناشطون أسماء الضحايا وهم: المسنة صبوحة مطر الحمود أم نزار وتبلغ من العمر 60 عاماً، والطفلة كنانة نزار حمادي السليمان"، وزوجة عبد السلام حمادي السليمان.

وأوضح الناشطون أن الضحايا سوريو الجنسية من محافظة دير الزور من مدينة موحسن، ومن سكان حي التضامن الدمشقي، حيث التجأوا إلى أحد الأقبية في مخيم اليرموك بعد استهداف القبو الذي كانوا فيه سابقاً في حيّ التضامن.

المرصد السوري: 11 قتيلا على الأقل في انفجارات حماة

أكدتْ عدة مصادر متقاطعة للمرصد السوري لحقوق الإنسان أن ما لا يقل عن 11 عنصرا من قوات النظام والمسلحين الموالين لها قتلوا، وأُصيب وفُقد عشرات آخرين، جراء الانفجارات التي ضربت مستودعات في مطار حماة العسكري.


 إلى ذلك، ناشد أهالي مخيم اليرموك المحاصر الأطراف المتحاربة في المخيم، اعلان هدنة إنسانية ووقف القصف، لفتح ممرات إنسانية لانتشال الضحايا العالقين تحت ركام المنازل، وإخراج الجرحى المصابين إلى مشافي المنطقة الجنوبية أو إلى مشافي العاصمة دمشق.

وقال ناشطون وعدد من أبناء المخيم في رسائل وصلت لمجموعة العمل، نحن "من تبقى من المدنيين" داخل مخيم اليرموك نطالب بممر آمن لعدة ساعات فقط لإخراج المدنيين العالقين بداخل منازل وأقبية مدمرة بدون ماء وشراب ولا دواء.

وأكدت الرسائل أنه لازال هناك عالقون ومفقودون تحت الأنقاض في أمس الحاجة لصوتكم ومشاركتكم، وأن أهل مخيم اليرموك يموتون جوعاً تارة وقصف تارة في حرب لا طاقة لهم بها.

وطالب المدنيون المنظمات الدولية والإنسانية المحلية والعالمية، الضغط على كافة الأطراف المتحاربة لفتح ممرات إنسانية، وإدخال كوادر من الإسعاف والدفاع المدني تساعد بإخراج الجرحى وكبار السن، وانتشال الجثث من تحت ركام الأحياء المدمرة.

الجدير ذكره أن الوضع الصحي والطبي في مخيم اليرموك في تدهور مستمر، حيث أن جميع مستوصفات ومشافي المخيم متوقفة عن العمل بسبب تدميرها، ونفاد المواد الطبية وعدم تواجد الكوادر الطبية المتخصصة من الدخول، وذلك بسبب استمرار حواجز الجيش النظامي ومجموعات الجبهة الشعبية – القيادة العامة مستمرة بفرض حصارها المشدد منذ منتصف عام 2013، وسيطرة تنظيم "داعش" على مساحات واسعة من مخيم اليرموك منذ مطلع إبريل 2015 من جهة أخرى.

وفي ذات الموضوع، أعربت الأمم المتحدة يوم الجمعة عن قلقها إزاء سلامة المدنيين في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين ومنطقة "الحجر الأسود" جنوبي دمشق.