الأحد : 23/سبتمبر/2018

عشرات الضحايا في غارات سورية وروسية على محافظة إدلب

عشرات الضحايا في غارات سورية وروسية على محافظة إدلب | شبكة رعد الإخبارية
+ -


 دمشق : شبكة رعد الاخبارية :شهد ريف إدلب الشرقي اشتباكات عنيفة بين فصائل المعارضة السورية المسلحة، وبين قوات النظام السوري، وسط تصاعد الاستياء الشعبي في بلدة بنّش على "هيئة تحرير الشام" واتهامها بـ"التقاعس عن الدفاع عن مدينة سراقب"، فيما تواصلت عملية "غصن الزيتون" في ريف عفرين شمال غربي سورية.

في حين قالت وزارة الدفاع الروسية والمعارضة المسلحة السورية، أمس السبت، إن مسلحي المعارضة أسقطوا طائرة حربية روسية، السبت، وقتلوا قائدها خلال "اشتباك" على الأرض، بعد أن قفز منها بالمظلة.

وأُسقطت الطائرة وهي من طراز سوخوي-25 فوق بلدة خان السبل قرب مدينة سراقب على مقربة من طريق سريع يحاول النظام السوري وفصائل مدعومة من إيران التقدم عليه.

وفي اختراق واضح لاتفاقية "خفض التوتر"، واصلت طائرات روسية وأخرى تابعة للنظام لليوم السادس على التوالي، شنّ غارات على مدينة سراقب في ريف إدلب, ما تسبب بمقتل وإصابة العشرات من المدنيين، وخروج النقاط الطبية عن الخدمة، وتحوّل سراقب إلى مدينة منكوبة، وباتت شبه خالية من سكانها.

صورة تظهر حطام الطائرة الروسية (أ ف ب)

ونقل "العربي الجديد" عن ناشطين محليبن تعرض المدينة، فجر أمس السبت، لقصف عنيف بمختلف أنواع الأسلحة بما فيها المحرمة دوليا كالقنابل العنقودية والنابالم الحارق والصواريخ الارتجاجية، مشيرين إلى أن "المدينة تحترق بفعل الغارات الجوية المكثفة، من دون أدنى اهتمام من المجتمع الدولي الذي يكتفي بدور المتفرج".

وأكدت مصادر مواكبة للعمليات العسكرية أن "قوات النظام حققت تقدمًا وسيطرت على قرية جزرايا"، مشيرة إلى أن "هذه القوات تحاول التقدم باتجاه تل طوقان الذي يبعد نحو 7 كيلومترات عن سراقب". مع العلم أن اتفاقات أستانة حددت السكة الحديدية الرابطة بين حلب ودمشق، خطًا فاصلًا بين المعارضة والنظام، إلا أن الأخير دفع قواته بعمق 10 كيلومترات غربي السكة، وعملت هذه القوات على التقدم في ريف إدلب الشرقي في مسعى للوصول إلى بلدتي كفريا والفوعة.

وشهدت سراقب خلال الأيام الماضية مجازر، فقُتل مدنيون أغلبهم أطفال ونساء، كما أدى القصف إلى خروج مستشفى (عدي) الذي خدم أكثر من 50 ألف مدني، عن الخدمة، بعد تعرضه للقصف من قبل قوات النظام بصاروخ شديد الانفجار. وظهر أن المرافق الصحية هي في مقدمة أهداف الطيران الروسي في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة، فشنّت الطائرات الروسية يوم الجمعة 5 غارات جوية على مستشفى "الشهيد حسن الأعرج" بريف حماة الشمالي، ما أدى إلى خروجه عن العمل. وأكدت مصادر محلية أن "آلاف المدنيين نزحوا من سراقب باتجاه بلدات قريبة، منها كفرتخاريم، وسلقين، وحارم، وبنّش".

من جانبه، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن "الطائرات الحربية استهدفت بأكثر من 35 ضربة مناطق في سراقب، منذ ليل الجمعة وحتى فجر السبت"، لافتًا إلى أن "القصف المكثف تسبب بمزيد من الأضرار المادية في ممتلكات مواطنين، وسط حالات نزوح كبيرة". وأكد المرصد استمرار الاشتباكات بين هيئة تحرير الشام، وفصائل تابعة للمعارضة من جانب، وقوات النظام مدعمة بحلفائها من جانب آخر، على محاور في المنطقة الواقعة بين أبو الضهور وبلدة سراقب وطريق دمشق – حلب الدولي في القطاع الشرقي من ريف إدلب.