الجمعة : 19/اكتوبر/2018

إحالة ثلاثة أمراء كبار من الجيش الاردني خطوة ملكية لتدعيم مشروع “إعادة الهيكلة”..تخفيض الرتب وتغيير الهيكل الاداري والقرار يفتح المجال امام تغييرات في مناصب عليا

إحالة ثلاثة أمراء كبار من الجيش الاردني  خطوة  ملكية لتدعيم مشروع “إعادة الهيكلة”..تخفيض الرتب وتغيير الهيكل الاداري والقرار يفتح المجال امام تغييرات في مناصب عليا | شبكة رعد الإخبارية
+ -

 عمان- شبكة رعد الاخبارية :

أخرج مشروع إعادة الهيكلة في الجيش الاردني ثلاثة من ابرز امراء العائلة المالكة من الخدمة العسكرية بموجب  قرارات تقاعد موسمية صادق عليها ودعمها الملك عبدالله الثاني .

 وتمنح الخطوة برنامج اعادة هيكلة الجيش الاردني دعما قويا خصوصا في مجال اخضاع جميع الرتب العالية الى معيار واحد.

ووجه الملك رسالة شخصية لثلاثة من الامراء البارزين بمناسبة احالتهم على التقاعد .

 وطالت القرارات قائد سلاح الجو الامير اللواء فيصل بن الحسين والذي منحه الملك رتبة فريق الشرفية بعد تقاعده.

 وطالت ايضا العميد الامير علي بن الحسين شقيق الملك والذ كان عسكريا في قطاع الحرس الخاص ويتولى ادارة مركز الازمات مع كادر عسكري.

 واحيل ايضا على التقاعد العميد الامير طلال بن محمد وهو ضابط في القوات الخاصة ايضا.

 وشغل الامراء الثلاثة مواقع متقدمة وقيادية في هيكلية القوات المسلحة وقرر الملك منح رتبة اللواء الشرفية لكل من الاميرين طلال وعلي .

وشرح الملك في رسالته بان الهدف من هذه الاحالات على التقاعد الالتزام بالمعايير التي تتطلبها اعادة هيكلة القوات المسلحة حيث سبق ان تم تكليف رئيس الاركان محمود فريحات وهو برتبة لواء بقيادة  اركان الجيش.

وشدد الملك على ان الخطة تتطلب تحصين الواجبات الدفاعية  واعادة تشكيل الهرم القيادي في القوات المسلحة.

 ويمهد القرار حسب خبراء لتخفيض اعمار ورتب كبار الظباط في  الوية وكتائب الجيش.

 وتشير تقاريرغربية الى ان اعادة الهيكلة ستعيد هيكلة القوات المسلحة الاردنية بحيث يتقلص عدد افرادها فيما تتعزز قوات الدرك التي تحظى بواجبات محلية.

وذكرت مصادر بان اميران لا يزالان يعملان في الرتبة العسكرية وهما  الامير راشد بن الحسن والامير هاشم بن الحسين .

وتفتح هذه الاحالات المجال على مصراعيه لتوقع المزيد من التغييرات في الاطر القيادية العليا في مختلف الاجهزة والمؤسسات الاردنية.