الاربعاء : 14/نوفمبر/2018

"الأذان" بأصوات الديانات الثلاث يصدح وسط نابلس

+ -

نابلس 20-11-2016-شبكة رعد الاخبارية- بدوية السامري

ردد ممثلو الديانات الثلاث السامرية، والمسيحية، والاسلامية اليوم وسط مدينة نابلس، أذان الظهر بأصواتهم وسط تجمع عدد كبير من المشاركين في اعتصام "لن تسكت المآذن" على دوار الشهداء وسط المدينة.

وكانت لجنة التنسيق الفصائلي والتجمع الشبابي الحر دعت اليوم الأحد، إلى اعتصام بعنوان "لن تسكت المآذن"، مناهضة لمشروع القانون الاسرائيلي بمنع الآذان في القدس والأراضي المحتلة عام 1948.

وردد مفتي نابلس الشيخ أحمد شوباش، والأب يوسف سعادة، وسكرتير لجنة الطائفة السامرية اسحق السامري، كلمات الآذان، وبينما حمل عدد من الأطفال اللافتات التي تدعو إلى عدم اسكات المآذن"، ورددوا من خلفهم "الله أكبر".

وقال محافظ نابلس أكرم الرجوب إن الاعتصام هو رسالة واضحة من مدينة نابلس من أبناء الشعب الواحد ودياناته الثلاث الاسلامية والمسيحية والسامرية بأن الاحتلال واجراءاته لن تسكت مآذن فلسطين، ولن تستطيع أن تمس جامع أو كنيسة، وأن العلاقة بين أفراد الشعب الواحد متينة ولن تهزها أي اجراءات كانت.

وقال الشيخ شوباش إن الفعالية اليوم تجسد اتفاق أتباع الديانات الثلاث على الكثير من القيم المشتركة ونصرة الحق في مواجهة الباطل، وأن ذلك يدلل على أننا شعب واحد، خاصة بنابلس التي تجمع أفراد الديانات الثلاث الذين رددوا اليوم الآذان بصوت واحد، فالقيم المشتركة من حب العدل ورفع الظلم، والوقوف إلى جانب أماكن العبادة، بما كفلته المعايير الدولية.

وقال الأب يوسف سعادة أن الاعتصام هو أكبر تجمع من الناحية المعنوية والقيمة اشتركت فيه الديانات والأطر وممثلي مؤسسات عدة، واتفقوا جميعا على تمجيد اسم الله من خلال الآذان، وليس تمجيد اسم الانسان، الذي يعتبر الخط الأول نحو الانهيار.

بدوره قال سكرتير لجنة الطائفة السامرية اسحق السامري أن الآذان يوحد الشعب كله تحت راية "لا اله الا الله".

وأضاف أن صوت الآذان هو طمأنينة للأقليات التي تعيش جنبا إلى جنب في فلسطين. وأكد أنه طوال وجود مآذن تذكر اسم الله 5 مرات يوميا تبقى الدنيا بخير والشعور بالأمان موجود.

بدوره قال اللواء عبد الله كميل إن الشعب الفلسطيني يتحد بكافة أطيافه وعلى رأسه الرئيس أبو مازن في النضال ضد قرار منع الآذان في القدس وأراضي عام 48.

وأضاف أن الشعب الفلسطيني كان ارتدى معظمه الكوفية ردا على منع الاحتلال البريطاني لها، وهذه المرة سيؤذن كل أفراد الشعب في الشوارع وعلى أسطح المنازل وفي الكنائس والمساجد ردا على منع الآذان.

يذكر أن "قانون منع الآذان" مشروع قانون اسرائيلي ينص على حظر رفع الأذان عبر مكبرات الصوت في مساجد القدس، وأراضي عام 1948 ويعاقب على ذلك. وكانت وافقت عليه لجنة التشريعات في الحكومة الاسرائيلية، واذا صادق عليه الكنيست الاسرائيلي سيصبح قانوناً ساري المفعول.