الثلاثاء : 23/يناير/2018

إنتخابات سنة 1976

إنتخابات سنة 1976 | شبكة رعد الإخبارية
+ -

محطات مضيئة في تاريخ الشعب الفلسطيني

إنتخابات سنة 1976.

عندما سقطت الضفة الغربية وقطاع غزة بيد الإحتلال سنة 1976، ساد جو من الإحباط واليأس بين أبناء الشعب الفلسطيني، فالأمل الذي كانوا يحلمون به للعودة إلى وطنهم المسلوب قد ضاع وتبخر.

بنت دوائر الحكم في إسرائيل ومؤسساتها الأمنية معلوماتها على هذة الحالة وتوصلت إلى نتيجة أنه لو أجريت إنتخابات سيفوز من تختارهم إسرائيل وسيفشل مناصري ومؤيدي منظمة التحرير الفلسطينية.

أعلنت إسرائيل عن إجراء أو إنتخابات بلدية في الضفة والقطاع، وكان الهدف منها، إيجاد جسم بديل للمنظمة الذي بدء الشعور إتجاهها يتنامى لدى الشعب الفلسطيني.

إسرائيل كانت تريد أن تعمل كنتونات في الضفة ليصبح رئيس البلدية (حاكم مدينة)، يمثل مدينتة عند الدوائر الرسمية في دولة الإحتلال، ليقطع فيما بعد تمثيل المنظمة للشعب الفلسطيني.

عندما علمت قيادة المنطمة بهذة الخطوة، قررت التحدي مع الإحتلال رافعه شعار ( شعبنا معنا)، شكلت قوائم في جميع مدن الضفة والقطاع لإنتخابات البلديات بأسم قوائم مؤيدي منظمة التحرير.

أعتقدت اسرائيل وأهمه أن الفوز سيكون حليفاً لها، وأن النتائج ستكون لصالح طابورها الخامس.

كانت الصدمة شديدة ونزلت كالصاعقة على صناع القرار في اسرائيل لان جميع قوائم منظمة التحرير فازت وبالإجماع. وقال الشعب كلمتة نحن مع قيادتنا التي كانت في الخارج، ونحن على ثقة أن شعبنا سيقول كلمتة في حال جرت إنتخابات قادمة نحن مع قيادتنا ولن نقبل لها بديلاً.