الثلاثاء : 18/12/2018

شاهد ملك بالملف 3000: 20% لشمرون ومولخو يتابع مع الألمان

شاهد ملك بالملف 3000: 20% لشمرون ومولخو يتابع مع الألمان | شبكة رعد الإخبارية
+ -

 القدس المحتلة : شبكة رعد الاخبارية :

خلال مواجهتهما في التحقيق، قال شاهد ملك في الملف 3000 ووكيل شركة تينسكروب الألمانية، ميكي غانور، إن محامي رئيس الحكومة وقريبه، دافيد شمرون، كان موعودًا بنسبة 20% من عمولة الصفقة، فيما كان على مبعوث رئيس الحكومة السياسي والمقرب منه، يتسحاك مولخو، أن يتابع الصفقة مع الألمان وأن يعالج المسائل العالقة.

وكشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، صباح اليوم الأربعاء، بعض تفاصيل "المواجهة"، وذكرت أن غانور قال خلال مواجهته مع شمرون إن الأخير عقد سلسلة لقاءات كان الهدف منها الدفع بالصفقة وإتمامها، نظير حصوله على عمولة "جيدة"، إلا أن شمرون أنكر تلقيه أي عمولة لكنه لم ينكر عقد هذه اللقاءات.

وأصر بعدها غانور وقال "كان عليك حل المعضلات التي نواجهها، التقينا بالعديد من الشخصيات في القدس، هذا لم يكن ضمن عملك كمحامي، بل كان بهدف الدفع نحو إتمام الصفقة".

وذكرت الصحيفة أن المواجهة بين غانور ومولخو كانت قصيرة جدًا، خلافًا للمواجهة مع شمرون، وقالت الشرطة إن مولخو لم يبلغ عن الصفقة التي عقدت بين مكتب المحاماة الذي يتشارك فيه مع شمرون وبين مجموعة تينسكروب الألمانية حول الغواصات.

وقال غانور إن مولخو كان مكلفًا بمتابعة المسائل العالقة مع الألمان، في حين قال مولخة إنه لم يلتق بغانور سوى مرة واحدة وكان اللقاء قصيرًا جدًا، بحسب ما ذكرت القناة الإسرائيلية الثانية يوم أمس.

وقال مولخو إنه لم يتحدث خلال لقائه مع غانور أبدًا عن صفقة الغواصات، وأن غانور قال له "لدي علاقات وصلات طيبة في ألمانيا، وأريد منك ان تفتح لي باب رئيس الحكومة"، وكان رد مولخو، بحسب أقواله، "أنا لا أعمل في أوروبا، عملي فقط مع الأميركيين والفلسطينيين، أعتذر، لا أستطيع مساعدتك".

ويوم أمس الثلاثاء، خضع شمرون ومولخو للتحقيق في الملف 3000، المعروف بفضيحة الغواصات، للمرة الثالثة خلال أسبوع، بعد أن تم إطلاق سراحهم بشروط مقيدة بعد التحقيق السابق.