الاثنين : 23/يوليو/2018

ما بين توقيت إعلان حماس وإنعقاد المجلس الوطني ؟؟؟؟.

ما بين توقيت إعلان حماس وإنعقاد المجلس الوطني ؟؟؟؟. | شبكة رعد الإخبارية
+ -

ما بين توقيت إعلان حماس وإنعقاد المجلس الوطني ؟؟؟؟.

منذ فترة وحماس وغيرها من الذين لا يريدون للمجلس الوطني الانعقاد ،وحاولوا بكل الوسائل وما أتيح لهم من قوة والضغط بكل الوسائل الشرعية وغير الشرعية ،أن يتم الضغط على الرئيس الفلسطيني وقيادة المنظمة تأجيل انعقاد المجلس ،وبعد ذلك الدخول في حوارات ومفاوضات قد تطول لعدة سنوات .

مصائر الشعوب ومصير الشعب الفلسطيني يكون بالعادة في يد ولي الأمر ،الذي يرى ومن باب المصلحة الوطنية أن يتم انعقاد المجلس في المكان والزمان المناسب ،ولا يعقل أو يقبل أن يرتبط مصير شعب وقضيته في يد البعض الذي طوال حياته السياسة لم تعني له فلسطين أي أهمية ،بل كان الجهاد في أفغانستان وغيرها أهم من فلسطين وتحرير القدس .

يقول المثل الفلسطيني (ذيل الكلب أعوج).ومهما   حاولت إصلاحه ولو وضعته في قالب صحيح يظل على اعوجاجه لان الخالق سبحانه وتعالى خلقة على هذا الحال ،وهؤلاء هذا حالهم لن تستقيم لهم قناة طوال العمر ،لأن سجتهم الذي هم عليها لن تتوافق مع بني جلدتهم وتتوافق مع كل من يريد شراً بالقضية الفلسطينية التي هي أخر همهم .

على أي حال عندما تيقن هؤلاء أن الأقلام جفت ورفعت الصحف ،وأن موعد انعقاد المجلس قد تحدد في رام الله وأن النصاب الوطني قد تحصل وأن الشعب الفلسطيني يقف خلف قيادته الشرعية ،والتي تسعى على الدوام على سلامته الشعب والقضية والتي على الدوام تحاول تجنبه لأي مصيبة أو كارثة ،مقارنة من يستخدم دماء شعبة ويزج به في حروب غير متكافئة ومصيرها معروف وهي القتل والدمار والفقر ،لا لشيء اللهم اعتبار الشعب ورقه لعب يستخدمونها متى شاءوا .

لذلك لم يكن غريباً أن تعلن حماس عن تفاصيل ما جرى في حادثة التفجيرات بهذا الوقت وهذه القصة الخزعبلاويه والتي لا تنطلي على طفل صغير ،لأن من وضع السيناريو وأشرف عليه من اللحظة الأولى هم المتحكمين ولديهم السلطة في غزة .

المثل الفلسطيني الشهير عندما يسمع عن قصة كلها كذب وتزوير يقول (العب غيرها ). ونحن نقول لهؤلاء ألعبوا غيرها فالطابق مكشوف منذ اللحظة الأولى ومهما تشاطرتم وتفزلكتم بخلق الرواية حتماً سيقول لكم الشعب الفلسطيني ألعبوا غيرها .