الجمعة : 16/نوفمبر/2018

من يضع حداً للتغول الإسرائيلي ؟؟؟.

من يضع حداً للتغول الإسرائيلي ؟؟؟. | شبكة رعد الإخبارية
+ -

من يضع حداً للتغول الإسرائيلي ؟؟؟.

منذ أن بدء الفلسطينيين تحركهم السلمي لتحقيق حلم حق العودة ،والذي عبروا عنة  بطريقة حضارية وهي التجمع والتظاهر للفت نظر العالم الى حجم المعاناة التي طال أمدها ،الذي أعتقد الفلسطينيين أن عملية السلام سوف تحقق لهم مطالبهم العادلة .

الفلسطينيون شعب يطالب بحقوقه بطرق سلمية وهو يضرب مثلاً في هذا ،فكثير من الدول نالت استقلالها عبر الوسائل السلمية وخير دليل على ذلك ما قام به غاندي من مقاومة سلمية والتي نالت إعجاب العالم وأصبحت مثلاً يحتذى به .

حاول الفلسطينيين أن يرسلوا رسالة الى العالم أجمع تقول ها نحن نضرب مثلاً وأسلوب جديد لكي نصل الى حق العودة ،والجميع كان يدعوا الى أن تكون سلمية ولا يقترب المحتجون الى مسافة الصفر الذي حددها جيش دولة الاحتلال .

وأعتقد جازماً لو جمل كل محتج وردة في يده وسار بها الى أمكنة التظاهر ،حتماً سيسقط العديد من الشهداء والجرحى ،هذا لان دولة الاحتلال  أصدرت أوامر ثابتة لجنودها بإطلاق النار والقتل ،ولا يستطيع أحد أن يعاقبهم أو يجرهم الى السجون .

يتساءل الفلسطينيين هل الذي يجري يتلاءم مع أدنى الحقوق الإنسانية التي يطالب بها العالم كثير من الدول التي ينتهك بها حقوق الإنسان ،وهذا العالم لا يرى ويشاهد ويسمع ما تفعله قوات الاحتلال  من قتل عمد ومباشر لشباب وأطفال فلسطين وصحفيها ،والى متى يستمر الحال .

يقول الفلسطينيين بالسر والعلن ماذا نفعل أمام هذا التغول الإسرائيلي علينا وعلى العالم ،نحن دعاة حق وسلام نحاول بكل استطاعتنا  أن نوصل رسالة الى العالم لعل وعسى أن يتحرك هذا الضمير ويقول كلمة الحق ،ويدعوا دولة الاحتلال للانسحاب  من جميع أراضي السلطة وإقامة الدولة الفلسطينية عليها .

الفلسطينيون رفعوا راية السلام ولكن تحت أي ظرف لن يرفعوا راية الاستسلام  ،لإن صاحب الحق سيصل اليه ويحصل علية  مهما طال الدرب وصعب المسير وكثرت المطبات والحفر ،وليعرف العالم أن هذا وطننا ولن نرضى عنة بديلاً مهما حاول البعض أن يجد حلولاً جانبية ،فالحل هو واحد ووحيد هو الدولة الفلسطينية كاملة السيادة على حدود 4/6/1967 برضى العالم أو رغماً عنة .