السبت : 21/يوليو/2018

كتب رئيس التحرير في يوم المرأة:المرأة الفلسطينية أسطورة العطاء والفداء

كتب رئيس التحرير في يوم المرأة:المرأة الفلسطينية أسطورة العطاء والفداء | شبكة رعد الإخبارية
+ -


 كتب رئيس التحرير في يوم المرأة:المرأة الفلسطينية أسطورة العطاء والفداء..

في كثير من الاحيان لا يقتصر الدفاع عن الوطن على الرجال فقط فالمرأة من سالف العصور هي مشاركة لأخيها الرجل في مهام كثيرة وخاصة في الغزواتوفي ايام رسول الله ،ولقد كرم الاسلام المرأة تكريماً عظيماً وحفظ حقوقها وميزها على نساء العالمين.

المرأة عموماً والمرأة الفلسطينية بشكل خاص يمكن أن نطلق عليها "اسطورة" كونها تقوم بأدوار متعددة أثبتت من خلالها مسؤوليتها عن العمل في كافة مناحي الحياة، وأصبحت المرأة عنصراً فاعلاً في دفع عجلة التنمية، حيث منحتها المشاركة في العمل الثقة بالنفس والارتقاء بالمستوى الاجتماعي، وخطت خطوات طموحة لتشارك الرجل في جميع المجالات لذلك نجحت في الحياة المدنية وعلى جميع المستويات.

فانخرطت المرأة في النضال داخل فلسطين وخارجها، وخاضت ببسالة معارك الدفاع عن الثورة الفلسطينية في مواقع وساحات جغرافية ونضالية مختلفة، وانطوت تحت لواء منظمات المقاومة الفلسطينية.

فظهرت في عدة صور، فهي الأم التي حثت أبناءها وبناتها على التعليم والعمل والإنتاج، وأرضعتهم حليب الثورة وحثتهم على النضال والإستشهاد أيضاً، وهي المعلمة التي علمت أجيال والعاملة الكادحة التي أنتجت، والمنظمة التي قادت خلايا تنظيمية ونقلت الرسائل وسهلت اختفاء المناضلين، و هي المرأة المحرضة والداعية السياسية النشطة والقائدة الجماهيرية، و المقاتلة ضد الإحتلال من أجل الحرية والإستقلال، فشاركت بالقلم والحجارة وفي العمل المسلح، فهي التي شاركت في عمليات نوعية عجز عنها العديد من الرجال كعمليات خطف الباصات والطائرات والعمليات الإستشهادية، كما ولعبت المرأة الفلسطينية دوراً محورياً في حماية التقاليد والتراث الوطني وغرس احترام القيم الوطنية.

فلا يمكن فصل المرأة عن المجتمع الذي نعيش فيه، فكل التحية للمرأة الفلسطينية.