الخميس : 18/اكتوبر/2018

رسالة الى كل المتطاولين على الشعب الفلسطيني وقضيته المقدسة ...

رسالة الى كل المتطاولين على الشعب الفلسطيني وقضيته المقدسة ... | شبكة رعد الإخبارية
+ -

رسالة الى كل المتطاولين على الشعب الفلسطيني وقضيته المقدسة ...

في البداية يجب التأكيد أن كل الذين يهاجمون الشعب الفلسطيني ويحاولون إبداء حسن نية اتجاه دولة الاحتلال لا يمثلون إلا أنفسهم أو حثالة المجتمعات الذين يتواجدون بها .

الشعب الفلسطيني يكُن بالغ التقدير والوفاء لكل الدول العربية وشعوبها ،التي وقفت مع الشعب الفلسطيني في محنته الكبرى والبلاء الشديد التي تسببت به  بريطانيا من خلال الاستيلاء على أرضة ومنحها للعصابات الصهيونية مما تسبب في المشهد المأساوي الذي تعرض له أبناء الشعب الفلسطيني وما زالوا .

الشعب الفلسطيني يحمل في عنقه دين لكل دول الخليج  التي ساعدت الثورة الفلسطينية لأن تنطلق ونخص بالذكر السعودية والكويت وباقي الدول العربية كالجزائر ومصر .

لسنا نكارين ولا أصحاب واجب ونعرف لولا وقوف العرب معنا لنتهت القضية وزالت عن الوجود منذ سنوات ،ومن أجل ذلك لدينا الاستعداد التام لنبذل  دمنا وروحنا فداءً لأي دولة عربية تتعرض لسوء ،ونقول وندعو العلي القدير أن يحفظ دولكم وشعوبكم من الأشرار .

الذي لا يعرفه هؤلاء عن فلسطين الذي ينكر أحدهم وجودها ،وذاك الشاب المغرر به حتماً وغيرهم ،أن فلسطين وجدت منذ أن خلق الله الكرة الأرضية ،وأن المسجد الأقصى وجد قبل أن يبعث الله رسولنا الكريم فكان (أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين ).وما حادث الإسراء والمعراج والتي كانت من مكة الى القدس ومن ثم الصعود الى السماوات العلا خير دليل  .

فلسطين يا هذا وذاك كانت جنة الله في الأرض ،وكان أهلها أهل خير وعزة وكرامة ومروءة ،وكانت مدنها أجمل مدن الشرق ،ففيها ومنها نبتت الحضارة الإنسانية ومنها خرج رسول السلام الفلسطيني عيسى ابن مريم واليها جاء الرسول محمد ووطئت قدماه الشريفتان وعلى أحد أسرارها ربط البراق والذي سمي فيما بعد بحائط البراق .

يا هذا وذاك أقرأ التاريخ جيداً وأعرف أن الخليفة عمر بن الخطاب جاء اليها ليتسلم مفاتيحها من راهب القدس وأعرف أن أول مسجد حمل اسم الخليفة عمر كان في القدس ،واعرف أن الله تعالى قال إن فيها قوماً جبارين وأنهم في رباط الى يوم الدين .

نقول كفى لتلك الحثالة من بني البشر والتي تريد تشويه سمعة هذا الشعب الذي يناضل منذ 100 عام وواجهة بريطانيا العظمى ويواجه بعدها أمريكا وكل قوى الشر ولم يلين ،أعرفوا أن قائد الشعب الفلسطيني تعرض لحصار ظالم على مرأى من العالم ولم يهرب بل لاقى الموت صامداً ولم تلين له قناة .

أقسم بالله العظيم لو أن شعباً غير الشعب الفلسطيني لكن ذاب وأنصهر في شعوب العالم وترك بلادة للصهاينة يفعلون فيها ما يشاءون ،اعلم يا هذا وذاك أننا لن نولي الأدبار ولن نهرب ،فمن هذا الشعب خرج الفدائيين الشجعان والشعراء المميزون والأدباء وخرج منه المعلمة الأولى وحافظة القرآن على مستوى العالم العربي وكل يوم يخرج منا عبقري ومبدع .

كونوا على ثقة ولا تستمعوا للمضللين والمشككين وهم كثر ،إن هذا الشعب سينتصر ويفشل كل المؤامرات وسيقيم دولة رغماً عن المتآمرين في العالم وسيعيد القدس الى الحضن الفلسطيني والعربي والإسلامي رغم كل متآمر ومندس و تافه وحقير شاء من شاء وآبى من آبي ،وكما قال قائدنا ورمزنا الشهير أبو عما ر(يا جبل ما يهزك ريح ).