الأحد : 22/ابريل/2018

ياسر عرفات في ذكراه الثالثة عشرة ...

ياسر عرفات في ذكراه الثالثة عشرة ... | شبكة رعد الإخبارية
+ -

ياسر عرفات في ذكراه الثالثة عشرة ...

عندما تقترب ذكرى استشهاد الزعيم الفلسطيني في كل عام ،يبدأ أبناء الشعب الفلسطيني في استرجاع مسيرة أبو الوطنية الفلسطينية ومفجر ثورة الشعب الفلسطيني الحديثة وباني السلطة الوطنية ورافع الكرامة والعزة للشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجده .

استطاع أبو عمار أن يحفر أسمه في ذاكرة كل فلسطيني وعربي وكل أحرار العالم ،بسبب التاريخ الحافل لأبو عمار الذي كان يواجهه الموت ويذهب الى ملاقاته  بصدر رحب ولم يسجل في تاريخه أنه هرب من  الموت في لحظة ما .

كل بشر و حجر وشجر يتذكرون أبو عمار ويبكون عليه ،لأنه جعل للفلسطيني قيمة يفتخر ويفاخر بها العالم ،والحجر الفلسطيني الذي دخل التاريخ عندما صنع انتفاضة من الحجر الفلسطيني المقدس ،الذي أرغم دولة الاحتلال على التفاوض مع قيادة منظمة التحرير والتصويت في الكنيست على اللقاء مع المنظمة بعدما كان محرماً .

الشجر الفلسطيني المنغرس في فلسطين التاريخية عاد له الاخضرار والبريق عندما شاهد الوجوه السمراء والتي أجبرت على اللجوء تعود مرفوعة الرأس وتحمل السلاح لتحمي هذا الشجر من قطعان المستوطنين الذين يحرقون ويقتلعونه ويسرقون حبات الزيتون من أرض الزيتون .

أبو عمار وبعد معارك فرضت علية هنا وهناك ،عاد وصنع وطناً للشعب الفلسطيني وجواز سفر وهوية وعزة وكرامة وصار لنا علماً يرفع والسلام الوطني الذي يصدح كل صباح في مدارسنا ،والعلم الفلسطيني يرفرف على مؤسساتنا ،بعدما كان يسجن أو يستشهد من يرفع علماً على شجرة أو عامود كهرباء .

الشعب الفلسطيني سيظل يذكر هذا الشهيد الحي فينا الى الأبد وستظل صورة مرفوعة ومزروعة في قلب كل فلسطيني ،لان أبو عمار أبو الوطنية الفلسطينية وأبو الشعب الفلسطيني ،فالكل يذكر ويحفظ تاريخ وفاة والدة .

نحن لا نعشق أبو عمار عشقاً عادياً ،بل نصل الى مرحلة الهيام به ،فهو قديس الشعب الفلسطيني وصانع تاريخه الحديث ،والذي قال لن يظل الشعب الفلسطيني يصطف في طوابير اللاجئين ،وبدل كرت المؤن حمل الفلسطيني السلاح وقاتل وعاد الى أرض الوطن .

ابو عمار نام قرير العين فإخوتك على العهد وعلى القسم ،وكما كنت تقول في نهاية النفق نور ، فإننا نقول لك أن الأمانة مصانة لان حامل الأمانة من بعدك يسير على خطاك ولن يحيد عنها مهما حلك الظلام وتعثرت الخطى .

نقول لك وجسدك تحتضنه المقاطعة وروحك ترفرف فوقنا وفوق القدس ،إننا على العهد سائرون وستسمع في يوما قريباً عن قيام الدولة الفلسطينية ويكون إخوتك قد حققوا حلمك وحلمهم وحلم الشعب الفلسطيني وكل أحرار العالم