الخميس : 26/ابريل/2018

الاحتلال يهدم بناية سكنية في بلدة سلوان ويشرد 30 مواطنا

الاحتلال يهدم بناية سكنية في بلدة سلوان ويشرد 30 مواطنا | شبكة رعد الإخبارية
+ -

القدس 26-10-2016 -شبكة رعد الاخبارية-شرعت جرافات بلدية الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، بهدم بناية سكنية تعود لعائلة جعافرة في حي وادي قدوم من بلدة سلوان، جنوب المسجد الأقصى المبارك.

 وقالت مصادر محلية لـنا إن البناية مكونة من 4 شقق سكنية، تأوي 4 عائلات، مكونة من 30 شخصا، تعود للمواطن عيسى جعافرة، ولوالدته الحاجة فاطمة، وأشقائه: موسى، وبسام، وأحمد، علما أن مساحة كل شقة هي 125 مترا مربعا، تضم 3 غرف، ومنافعها.

وأوضحت أن قوات الاحتلال هدمتها، بذريعة عدم الترخيص، حيث حاصرت محيط الهدم، وأغلقت الطرقات، لمنع الوصول الى الموقع، حتى الانتهاء من تدميرها.


وأوضحت عائلة جعافرة على لسان عيسى، "أن قضية البناية بدأت منذ تسع سنوات، حيث سلّمت طواقم بلدية الاحتلال أصحابها أول أمر هدم، وتمكنت العائلة من تأجيله عدة مرات، في محاولة منها، لاستصدار رخصة بناء، دون جدوى، حتى صدر قرار الهدم النهائي.

وكانت بلدية الاحتلال داهمت البناية يوم أمس، وهددت العائلة بهدم المبنى اليوم، وتم تصوير هوية عيسى جعافرة الشخصية، لدفع"أجرة الهدم لطواقم البلدية"، والتي تقدر ما بين 150-180 ألف شيقل.

وعقّب الباحث في شؤون الاستيطان أحمد صب لبن لـ"وفا"على عملية الهدم، بقوله: تمارس سلطات الاحتلال تمييزا صارخا في سياسة إصدار تراخيص البناء في مدينة القدس، بعد الاستيلاء على ما يزيد عن ثلث أراضي المقدسيين، لصالح بناء المستوطنات في القدس الشرقية، وأعلنت ما يزيد عن 60% من الأراضي المقدسية المخططة في القدس الشرقية كأراضي خضراء، تمنع المقدسي من استغلالها.

ولفت إلى أنه منذ احتلال القدس وحتى اليوم أصدرت سلطات الاحتلال قرابة أربعة آلاف رخصة بناء للمقدسيين، وبالمقابل أصدرت تراخيص لبناء خمسٍ وخمسين ألف وحدة استيطانية في القدس الشرقية، وما زالت تصدر تراخيص لآلاف الوحدات الاستيطانية الأخرى.

ــــــــــــ