السبت : 16/12/2017

مصر تنتفض ضد "فتوى".. أجازت نكاح الزوجة المتوفاة

مصر تنتفض ضد
+ -

القاهرة – شبكة رعد الاخبارية :

أثارت فتوى "غريبة" وخارجة عن المألوف جدلاً واسعاً في مصر، بل غضباً عارماً، بعد أن أجاز أحد علماء الأزهر "نكاح الزوجة المتوفاة".

البلبلة برمتها بدأت، حين نسبت صحيفة "اليوم السابع" المصرية للدكتور صبري عبدالرؤوف، أستاذ الفقه المقارن في جامعة #الأزهر ، فتوى مثيرة للجدل يقول فيها إن معاشرة الزوج لزوجته المتوفاة حلال، ولا يعد "زنا"، ولا يقام عليه الحد أو أي عقوبة، لأنها شرعاً أمر غير محرم، والفعل الحقيقي أنها زوجته.

وقال أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر في تصريح للصحيفة إن نكاح الزوج لزوجته المتوفاة حلال، ولذلك فالزوج لم يرتكب إثماً أو ضرراً، مضيفاً أنه لا توجد في ذلك أي مخالفة شرعية، ولكنه أمر غير محبب اجتماعياً.

إحالة صاحب الفتوى للتحقيق

إلا أن الفتوى أثارت جدلاً كبيراً في #مصر وانتفض علماء الأزهر والأوقاف للرد عليها وتحريمها.

وقال الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف خلال افتتاحه المعسكر السابع لتدريب الأئمة، بمحافظة الأقصر، إن هناك الكثير من الفتاوى التي ظهرت خلال الفترة الماضية أثارت غضبه بشدة، أبرزها فتوى إيجاز نكاح الزوجة المتوفاة. ووصف وزير الأوقاف الفتوى بالشيء "الكارثي" معتبراً أنها جريمة بحق الدين الإسلامي وتعاليمه، ومؤكداً أن من يقدم على فعل ذلك فهو ليس إنساناً.

من جانبها أحالت جامعة الأزهر صاحب الفتوى للتحقيق. وقال الدكتور أحمد حسني، نائب رئيس جامعة الأزهر إن الجامعة سوف تستدعي الدكتور صبري عبدالرؤوف للتحقيق فيما نسب إليه، ولكي تعرف منه على أي دليل استند في فتواه.

صاحب الفتوى يتبرأ منها

من جهته، أعلن صاحب الفتوى تبرؤه منها، وأكد أنه لم يدل بها، وأن من نشرها اقتطعها من سياقها. وقال إنه كان يرد على سؤال أحد الصحافيين حول فتوى أطلقها عالم دين عربي تبيح ذلك، وقال إنه محرم شرعاً، ولكنه فوجئ بالفتوى تنتشر على مواقع التواصل، نقلاً عن الصحيفة ومنسوبة له.

من جانبه، قال الشيخ مجدي عاشور، مستشار مفتي مصر لـ العربية.نت" إن الدكتور صبري عبدالرؤوف أنكر صلته بهذه الفتوى، مؤكداً أنها لم تصدر منه. وأضاف أنه لا يمكن أن يصدق أن عالماً بالأزهر الشريف يمكن أن يصدر عنه مثل تلك الفتوى التي تشمئز منها النفس البشرية، وتتنافى مع تعاليم الدين الإسلامي والفطرة الصحيحة والسليمة للإنسان.