الخميس : 15/نوفمبر/2018

بريطانية قتلها طاعنها وهو يصرخ "الله أكبر" بأستراليا

بريطانية قتلها طاعنها وهو يصرخ
+ -

لندن - شبكة رعد الاخبارية :

بريطانية عمرها 21 سنة، قضت قتيلة مساء أمس الثلاثاء بسكين من قد يكون "داعشي" الهوى، وهو سائح فرنسي الجنسية، راح يصرخ "الله أكبر" ثم انقضّ وأجهز عليها، وتابع هجومه على اثنين آخرين، أصابهما بجروح على مرأى من شهود عيان في مدينة Townsville بولاية #كوينزلاند في الشمال الشرقي الأسترالي، طبقا للوارد اليوم بمواقع إعلامية أسترالية، نقلا عن الشرطة التي وقع الطاعن في قبضتها معتقلا.

الفرنسي عمره 29 سنة، ودخل #أستراليا في آذار/مارس الماضي بتأشيرة سياحية، وفق ما نقلت وسائل إعلام أسترالية، زارت "العربية.نت" مواقع بعضها، ومعظمها نشر ما ذكره نائب قائد شرطة الولاية Steve Gollschewski المضيف أن أحد الجريحين بريطاني عمره 30 وتم نقله بحالة حرجة الى المستشفى.

أما الثاني، فعمره 46 وخرج من مستشفى عالجوه فيه من طعنة تلقاها في فخذه بسكين منفذ الهجوم الذي لم تذكر الشرطة اسمه للآن، ولا نشرت صورته أيضا، لكنها أوردت في بيانها أنه ارتكب جريمته بمفرده، وليس معتقلا بموجب قانون مكافحة #الإرهاب، إلى أن يثبت التحقيق العكس.

هنا في هذا النزل الفندقي كانت الضحية تقيم

 

وكان يصرخ "الله أكبر" قبل وأثناء طعنه لضحيته

وعن القتيلة، أوردت صحيفة صادرة في #بريزبن عاصمة الولاية، أن اسمها Mia Ayliffe-Chung وتعمل منذ 6 أشهر مضيفة في ملهى The Bedroom الليلي، على حد ما قرأت "العربية.نت" في موقع صحيفة Courier Mail الناشرة صورا لما حدث، منها واحدة للمطعونة.

نقلت "كوريير" عن شهود عيان وسماع، أن الطاعن كان يصرخ "الله أكبر" قبل وأثناء طعنه لضحيته التي لفظت آخر أنفاسها في مستشفى قريب نقلوها إليه. وأن الصورة التي نشرتها لها هي من حسابها "الفيسبوكي" وأنه لا دليل من الشرطة "للآن" على ارتباط قاتلها بتنظيم متطرف ما. مع ذلك حاولت "العربية.نت" التأكد أكثر، فاتصلت باثنين من اللبنانيين المتابعين عادة أحداثا من هذا النوع، ويقيمان في مدينة سيدني، واتضح أنهما لا يعلمان إلا ما ذكره الإعلام الأسترالي.