الجمعة : 20/ابريل/2018

شاهد.. 16 شابا وفتاة فلسطينية يتسلقون أعلى قمة إفريقية

شاهد.. 16 شابا وفتاة فلسطينية يتسلقون أعلى قمة إفريقية | شبكة رعد الإخبارية
+ -

رام الله : شبكة رعد الاخبارية :

عادت إلى الأراضي الفلسطينية، السبت، مجموعة مكونة من 16 شاباً وفتاة، بعد نجاحهم في تسلق جبل كيلمنجارو، والذي يعتبر أعلى قمة في إفريقيا تكسوها الثلوج على ارتفاع 5895 متراً عن سطح البحر.

ومن بين المتسلقين كان الزميل عبدالحفيظ جعوان، مراسل "العربية"، الذي واكب الفريق طوال 5 أيام من التسلق، قاطعين مسافة تصل إلى 70 كم صعوداً وهبوطاً.

مراسل "العربية" وصف اليوم الأخير للتسلق من معسكر كيبو الى نقطة أوهورو بأنه الأكثر درامية وخطورة، حيث بدأ الفريق المكون من 7 فتيات و9 شبان بالتسلق الساعة 11 ليلاً بغية الوصول الى الهدف فجراً، لكن عاصفة ثلجية داهمت الفريق وانخفضت درجة الحرارة الى ما دون 10 مئوية تحت الصفر، وتراكمت الثلوج بشكل كبير. ومع انخفاض مستوى الأوكسجين إلى النصف، اضطر اثنان من أعضاء الفريق للانسحاب، وواصل البقية التقدم على المنحدرات الثلجية حتى بلغوا الهدف بعد العاشرة والنصف صباحاً، حيث تمكنوا من رفع العلم الفلسطيني فوق القمة.

المجموعة التي نجحت في تسلق القمة الإفريقية ترفع شعار "التسلق من أجل فلسطين". ويقول قائد المجموعة سامر العضم "إن المجموعة التي تجمع فلسطينيين من الضفة الغربية والقدس والداخل والشتات، تحمل عددا من الأهداف الإنسانية والبيئية والسياسية.. بَعضُنَا يمارس هواية التسلق كرد فعل على حالة الحصار وصعوبة الحركة التي تواجه الفلسطينيين، ويريد إيصال رسالة للعالم بأن للفلسطيني الحق في التنقل والتواصل. وبعضنا يحمل أهدافاً بيئية كإعادة ربط الإنسان بالطبيعية والخروج من حصار المكاتب والغرف المغلقة. وآخرون يمارسون التسلق كنوع من الرياضة والمتعة".

وهذه هي المرة الأولى التي تنجح فيها مجموعة فلسطينية بهذا العدد من خوض مغامرة تسلق قمة جبل كيلمنجارو ورفع العلم الفلسطيني عليه، حيث اقتصرت إنجازات الفلسطينيين سابقاً في هذا المضمار على ممارسات فردية.