الاثنين : 19/فبراير/2018

الشاب المصري ذو الوجه الغريب يروي مأساته

الشاب المصري ذو الوجه الغريب يروي مأساته  | شبكة رعد الإخبارية
+ -

القاهرة - شبكة رعد الاخبارية :

كانوا يلقبونه بصاحب الوجه الأغرب والطفل المرعب الذي يخشاه الناس ويخافون منه، فأصبحت قصته مع الشابة ملك حديث المصريين على مواقع التواصل.
محمد عادل شاب مصري من محافظة الفيوم جنوب غربي مصر، يبلغ من العمر 19 عاماً ويقيم بمنطقة المنيب في الجيزة جنوب القاهرة، حيث قدم إلى العاصمة مع أسرته بعد وفاة والده للعمل والإقامة.

يروي محمد مأساته  قائلاً إنه عندما كان عمره 6 سنوات ظهر في وجهه ورم صغير بالجهة اليسرى. ومع مرور الوقت كان حجم هذا الورم يزداد ويخفي وراءه وجه محمد.

ويقول محمد إن أسرته ذهبت به لطبيب كبير فأخبرهم بضرورة إجراء جراحة عاجلة بسبب وجود مشكلة في الغدة الدرقية أدت لتزايد الورم، ومن الممكن أن ينتقل إلى الجانب الآخر من الوجه، مشيراً إلى أنه خضع للجراحة، لكنه خرج منها مشوهاً وفاقداً لشكله وهيئته.

كما علمت الأسرة بعد ذلك، بحسب محمد، أن الطبيب ارتكب خطاً كبيراً أدى لتشوه وجهه، حيث قام بقطع العصب السابع وحاول علاج ذلك بإجراء 6 عمليات جراحية أخرى ولكن دون جدوى، فهو يحتاج لزرع عصب جديد وعملية تجميل.

ويضيف محمد أنه استمر على هذا الوضع طيلة السنوات الماضية وتعرض لمضايقات كثيرة ومواقف محرجة بسبب تشوه وجهه وخوف الناس منه، لافتاً إلى أنه ذهب لأطباء كثيرين لمحاولة إجراء عملية زرع عصب، وكانوا يبلغونه أن الجراحة ستُكلف 200 ألف جنيه، وهو مبلغ كبير لا يقدر عليه، فارتضى بقضاء الله وقدره وتوقفت محاولاته للعلاج وإجراء الجراحة واستسلم لواقعه.

ويشير إلى أن الله كان رحيماً به وأرسل له الشابة ملك التي تعاطفت مع حالته ونشرت قصته على صفحتها على مواقع التواصل وتمكنت من جمع مبالغ له من متبرعين لإرسالها للمستشفى وإجراء الجراحة التي ينتظرها منذ 13 عاما.

ويقول محمد إنه يعمل من أجل مساعدة والدته وإخوته لأنه الشقيق الأكبر، موضحاً أن تشوه وجهه سبب له مشكلات كبيرة ومنعه من إكمال دراسته لسخرية زملائه منه. لذلك انصرف عن التعليم وتوجه للعمل في أي مجال حتى يتمكن من مساعدة والدته وأشقائه.

كذلك يطالب الشاب الجميع بالدعاء له لتنجح الجراحة ويعود كإنسان يألفه الناس ويحبونه ويعيش حياته بينهم بشكل طبيعي بعد عذاب دام سنوات طويلة.