السبت : 22/سبتمبر/2018

صور لحريق ودّع 2017 بمجزرة تبخرت معها 1400 سيارة ألسنة النار داهمت مرآبا من 7 طوابق في مدينة بريطانية استمدت اسمها من الوحل والماء

صور لحريق ودّع 2017 بمجزرة تبخرت معها 1400 سيارة ألسنة النار داهمت مرآبا من 7 طوابق في مدينة بريطانية استمدت اسمها من الوحل والماء | شبكة رعد الإخبارية
+ -

لندن- شبكة رعد الاخبارية :

ظهرت صور مرفقة بفيديو ومتنوعة، لما يمكن اعتباره أكبر مجزرة نارية الطراز، لحقت بدءا من الخامسة عصر الأحد الماضي بسيارات ركنها أصحابها القادمين من أماكن عدة ببريطانيا في موقف مكون من 7 طبقات، وتابع لمركز Echo Arena للعروض والحفلات وسط مدينة "ليفربول" البعيدة بشمال غرب إنجلترا 355 كيلومترا عن لندن.


كانوا أكثر من 4 آلاف شخص، جاؤوا للمشاركة في المركز الذي يسع موقفه لأكثر من 1600 سيارة، بحفل موعود لمناسبة حلول رأس السنة الجديدة، بعد حضورهم في باحته لعرض دولي بدأ قبلها بيومين، وكان عند حريق المرآب الكبير في يومه الأخير، وهو المعرض المعروف باسم Liverpool International Horse Show للخيول، ونرى مقر فعالياته في الفيديو الذي تعرضه "العربية.نت" أعلاه، حيث تبدو النار وقد شبت فيه وسط العتمة، وأحدثت اضطرابا وقلقا من أن يكون ما حدث فيه متعمدا كعمل إرهابي.


المرآب الأكبر في المدينة، كان مكتظا بأكثر من 1400 سيارة، ممن شبت بؤرة نار فجأة في إحداها، لسبب غير معروف بعد، وفق ما ألمت به "العربية.نت" من معلومات وردت في وسائل إعلام بريطانية عدة، بينها موقع صحيفة Liverpool Echo الشارحة بخبرها أن البؤرة تحولت سريعا إلى ألسنة من النار، امتدت إلى بقية السيارات "كما أحجار الدومينو المحترقة تباعا" وفق تعبيرها.

 

المتواجدون داخل مركز "إيكو آرينا" وخارجه عند بدء الحريق، تم إجلاؤهم على عجل من المكان الذي هرع إليه رجال إطفاء بالعشرات، إلا أنهم لم يتمكنوا من السيطرة على النار وإخمادها إلا بعد أن عبرت المواقيت من 2017 إلى العام الذي تلاه فجر أمس الاثنين، أي تقريبا بعد 7 ساعات، دمرت النيران خلالها كل ما في الموقف من سيارات، بل ذابت هياكل بعضها المعدنية تماما، بفعل حرارة بلغت 1000 درجة، وظهرت حتى أرضيته الخرسانية المسلحةـ وفقا لما نقلت صحيفة "ديلي ميل" عن خبير إطفائي، فيما قدّروا قيمة ما دمرته النار بأكثر من 40 مليون دولار.
 


ولم يصب أحد بأي أذى جسدي من الحريق الذي أكد التحقيق بأنه لم يكن متعمدا، وأن 80 فرسا وحصانا، سلمت منه بلا ضرر، إلا أن رئيس شرطة مكافحة الإرهاب في ليفربول، دان ستيفنز، ذكر فيما تلخص "العربية.نت" مما نقلته عنه الوكالات، أن مبنى الكاراج "معرض لخطر الانهيار" بفعل انصهار ما في أعمدته من مقويات مدنية والتوائها، وأن رجال الإطفاء قد يعملون فيه لأيام عدة.
 


وأشارت التحقيقات الأولية الى أن البؤرة النارية الأولى، حدثت عرضيا في سيارة Land Rover كانت مركونة في الطابق الثالث، على حد ما ذكره عمدة ليفربول، جو أندرسون، في تغريدة "تويترية" أضاف فيها أن "إيكو آرينا" ألغى عرض الخيول، كما تم فتح مركز استقبال لمساعدة من تقطعت بهم السبل بعد أن ذهبت سياراتهم طعما لنار حريق حرم سكان Liverpool المستمد اسمها من "الوحل والماء" من فرحة استقبال العام الجديد والتفاؤل بقدومه عليهم.
 


المركز الذي احترق مرآبه، ونرى خلف مقره في الصورة أعلاه، كان سيحتفل في 12 يناير الحالي بمرور 10 سنوات على افتتاحه، وهو يسع لأكثر من 11 ألف زائر، واستضاف منذ افتتاحه في 2008 أكثر من 900 عرض، منها الموسيقي الشهير، وزاره أكثر من 5 ملايين.