الثلاثاء : 25/سبتمبر/2018

فوائد نفسية وصحية لتجمع العائلة في رمضان.. تعرف عليها

فوائد نفسية وصحية لتجمع العائلة في رمضان.. تعرف عليها | شبكة رعد الإخبارية
+ -

القاهرة : شبكة رعد الاخبارية : 

من أهم السمات الجميلة في شهر رمضان المبارك التجمعات العائلية المنتظمة على مدار أيام الشهر، سواء على مستوى الأسرة الصغيرة من خلال تجمع جميع الأفراد على موعد واحد للإفطار، أو على تجمع العائلة في رمضان من خلال الزيارات المتبادلة خلال الشهر الكريم.


وأثبتت الدراسات النفسية الحديثة أن تجمع الأسرة والعائلة بشكل دوري منتظم يحمل الكثير من الانعاكسات النفسية الإيجابية على الأفراد.


كما تحدثت العديد من الدراسات عن تجمع العائلة في رمضان ، وكان هدفها دراسة العلاقة بين أوقات تجمع الأسرة لتناول الطعام معاً، و بين المشاكل النفسية و السلوكية المختلفة خاصة لدى

أفراد الأسرة الأصغر سناً.

ويقصد هنا بتجمع الأسرة أن يكون جميع أفراد الأسرة أو أغلبهم على أقل تقدير مجتمعين في وقت واحد لتناول الطعام معاً، وذلك بما لا يقل عن 3 مرات أسبوعياً، وبشرط أن تكون الأجواء العائلية ودودة و مريحة لجميع الأفراد، و ألا يكون وقت الطعام مخصصا لمناقشة المشاكل الداخلية أو تأنيب و توبيخ أحد أفراد العائلة.

ولتجمع الأسرة في رمضان العديد من الفوائد للآباء والأمهات والمراهقين والأطفال منها:

- يتيح تجمع الأسرة المنتظم فرصة للآباء و الأمهات بمتابعة

أولادهم عن كثب وملاحظة التغيرات في حالتهم النفسية.

- يتيح فرصة للأمهات بتشجيع أطفالهم على نوعيات الطعام الصحية من خلال كونهم نموذجا وقدوة في اختيار نوعيات الطعام المتوفرة على المائدة.

- يقل معدل تدخين السجائر لدى المراهقين بنسبة تصل الى 20% في الأسر التي تتجمع بانتظام.

- تنخفض مشاكل تقدير الذات لدى المراهقين أقل 10% في الأسر التي تتجمع بانتظام لتناول الطعام معاً.

- تزداد معدلات الطعام الصحي المتكامل في الفيتامينات لدى  الأطفال بنسبة 24%.

- تقل معدلات زيادة الوزن والسمنة لدى هؤلاء الأطفال بنسبة تصل الى 12%.

من ناحية أخرى وجدت الدراسات أن التأثيرات الأيجابية لتجمع العائلة ترتبط بنسبة كبيرة بخلفيات الأسرة؛ حيث يكون انتظام الأسرة في تناول الوجبات معاً أغلب أيام الأسبوع انعكاس لالتزامات و تقاليد عائلية ودينية أعمق، و هذا يلعب دورا وراء الآثار الإيجابية لتجمع الأسرة.